أزمة بترول البقاع … بين “التهريب” و “ندرة الأموال”

0
1


أزمة بنزين حادة في قرى وبلدات بعلبك الهرمل نهاية الأسبوع. أزالت محطات أخرى خراطيمها وأعلنت نفاد البنزين. يتوفر الديزل على الرغم من زيادة الطلب عليه. أما البنزين ، فقد تسبب في حالة من القلق لدى المواطنين ، نتيجة اصطفاف السيارات التي اجتاحت المحطات التي احتفظت ببعض الكميات قبل يومين ، فيما أعلنت معظم المحطات انقطاع البنزين ومن بينها أكبر المحطات. في مدينة بعلبك وعلى طريق بعلبك الدولي ، أوضح أحد مقاولي المحروقات في المنطقة لـ “الأخبار” أن البنزين شحيح في المحطات منذ يوم الجمعة ، نافياً البيان أن بعض المحطات احتكرت البنزين ، رغم حقيقة ذلك. معظم المحطات في قرى وبلدات البقاع لم تلتزم بجدول الأسعار وتبيع عبوات البنزين بما يتراوح بين 28 ألف ليرة و 30 ألف ليرة. وأوضح أنه لا يمكن تخزين البنزين على عكس الديزل ، و «حتى المستهلكين لا يستطيعون تخزينه والاحتفاظ به. وتأتي الأزمة نتيجة نقص الإمدادات إلى المحطات من شركات توزيع المحروقات ، وتهريب كميات كبيرة إلى سوريا.
كان صاحب محطة وقود في بعلبك أوضح في تحديد مكان الأزمة التي يعاني منها البقاع ، لافتاً إلى أن “بعض التجار وحتى المستهلكين العاديين والمهربين يشترون عبوة بنزين بأربعين ألف ليرة ، ويهربونها عبر الهرمل والبلاد”. قرى القصر ووحوش السيد علي إلى سوريا من أجل بيعها وتحقيق أرباح ضخمة ، في ظل الأزمة التي تعاني منها سوريا في ظل “قانون قيصر” وإغلاق جميع المسارات من شمال سوريا. نفت مصادر عسكرية لـ “الأخبار” وقوع عمليات تهريب لمازوت أو بنزين عبر المعابر المشروعة ، “لأنها تخضع لرقابة مشددة ، إضافة إلى إغلاق المعابر غير الشرعية”.
لكن أهالي القرى الحدودية المذكورة أكدوا لـ “الأخبار” أن تهريب البنزين والديزل إلى سوريا يشهد حركة نشطة “وعلى عينيك أيها التاجر” بالدبابات والسيارات وحتى الدراجات النارية.
نفى ممثل موزعي المحروقات في لبنان ، فادي أبو شقرة ، لـ “الأخبار” حدوث تهريب للوقود إلى سوريا ، وعزا سبب الأزمة في البقاع إلى “ندرة المحروقات في المنشآت النفطية في الزهراني”. أكثر من أسبوع بسبب التأخير في فتح الصناديق “ما يشاع عن التهريب لا أساس له من الصحة ، والهدف منه صرف الانتباه عن السبب الرئيسي للأزمة”. وكشف أبو شقرة أن الأزمة لن تستمر أكثر من 48 ساعة “مع وصول سفينة إلى لبنان. وسيتم في الساعات المقبلة تفريغ حمولتها وتوزيعها على كافة الأراضي اللبنانية.

اشترك في «الأخبار» على موقع يوتيوب هنا

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا