استكمال صيانة الخزانات في مصفاة بانياس على البحر المتوسط

0
2


تواصل الفرق الفنية في مصفاة بانياس عمليات الصيانة الدورية للمصفاة على البحر المتوسط ​​، بقدرات محلية ، وفي ظل النقص الحاد في كميات البنزين في سوريا ، تستغرق عمليات الصيانة ثلاثة أسابيع ومن المتوقع الانتهاء منها خلال بضعة أسابيع. أيام.

وأكدت مصادر سورية أن الأزمة نجمت عن العقوبات الأمريكية على وصول الواردات والتحويلات المالية ، بالإضافة إلى خروج معظم الحقول النفطية من سيطرة الدولة شمال شرقي البلاد.

وكان وزير النفط السوري بسام طعمة قال ، في وقت سابق يوم 16 أيلول / سبتمبر ، إن سبب الأزمة الخانقة في بلاده في نقص البنزين هو الحصار الأمريكي للإنتاج والتوريد ، إضافة إلى تعليق مصفاة بانياس للصيانة.

وأضاف طعمة أن الحصار الأمريكي يتمثل في جانبين: الجانب الإنتاجي ، وهو أن “الحقول النفطية التي كانت البلاد تنتج منها جميع احتياجاتها هي الآن بيد أمريكا”. والجانب الثاني استيراد المشتقات النفطية لافتا الى الاصرار الامريكي في الفترة الاخيرة على التشدد في منع التوريد.

كما أشار إلى تعليق مصفاة بانياس بسبب حاجتها للصيانة الدورية ، قائلا إن “التشديد الأمريكي تزامن مع الصيانة التي تجري في مصفاة بانياس” التي تعمل منذ 7 سنوات دون انقطاع بسبب للحاجة الماسة لانتاجها وتزود البلاد بثلثي حاجتها من البنزين.

ولفت إلى أن تشغيل المصفاة “بات يشكل تهديدا لأمنها ، وأمن المنطقة المحيطة ، وأمن البيئة الساحلية بأكملها”.

وبشأن الإمدادات التي تعاقدت عليها الوزارة ، قال إنها تأخرت بسبب الحصار الأمريكي ، موضحا: “كنا ننتظر وصول الإمدادات ، ولكن مع الإصرار الأمريكي على منعها ، اضطررنا إلى خفضها بمقدار 30 إلى 35٪ “.

وأشار إلى أن العقود كانت جاهزة “لكننا لم نتوقع هذا الحجم من المثابرة” ، مضيفا أنه “بحلول نهاية الشهر الجاري ستحل المشكلة ، وعندما تعود المصفاة ستحل المشاكل ، حيث إن الإنتاج بعد العمرة سيرتفع بنسبة 25٪ “.



ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا