“الاتحاد السعودي” يطلق برنامج “مشينا للأمام” بمناسبة اليوم الوطني – أخبار السعودية

0
2


أعلن الاتحاد السعودي للرياضة للجميع إطلاق المبادرة الوطنية “مشينا إلى الأمام” بمناسبة اليوم الوطني السعودي ، في 23 سبتمبر ، داعياً المواطنين والمقيمين في جميع أنحاء المملكة للتفاعل مع أنشطة هذه الصحة. والمبادرة الرياضية والتي تشمل الجري والمشي للتعبير عن حبهم للوطن الغالي ، ومساعدة المملكة في جهودها لبناء مستقبل صحي ونشط.

ويسعى الاتحاد من خلال هذه المبادرة الافتراضية إلى استقطاب 7055 مشاركاً ، حيث يمثل هذا الرقم المسافة الكلية لحدود المملكة البرية والبحرية ، بحيث يتم رصد عدد المشاركين عبر وسائل التواصل الاجتماعي الخاصة بالاتحاد ، بشرط أن يكون كل مشارك في هذه المبادرة تضيء جزءًا من الحدود على الخريطة. افتراضي للمملكة العربية السعودية. نشجع الجميع على مشاركة تمارينهم معنا بمناسبة العيد الوطني – سواء كانت رياضة المشي لمسافات طويلة أو الجمباز أو الملاكمة أو أي شيء آخر.

ودعا الاتحاد جميع الناس من جميع أنحاء المملكة ومن جميع الأعمار للانضمام إلى هذه المناسبة العامة للتعبير عن احتفالهم باليوم الوطني التسعين للمملكة ، ومشاركة صورهم ومقاطع الفيديو الخاصة بهم على الهاشتاج # مشينا على Twitter و منصات Instagram. وأوضح الاتحاد أنه لا توجد مسافات محددة أو عدد من الخطوات المستهدفة ؛ بل الهدف هو حث المواطنين والمقيمين على إظهار حبهم وولائهم لهذا الوطن الغالي ، من خلال رفع مستوى اللياقة والصحة العامة.

مبادرة #Mashina_Laqad هي واحدة من أحدث المبادرات في سلسلة الفعاليات والأنشطة والتحديات والحملات الطويلة التي أطلقها الاتحاد السعودي للرياضة للجميع لجعل المجتمع السعودي أكثر نشاطًا. كان أبرزها #Move_Watch Challenge الذي حصد أكثر من 8 مليارات خطوة ، وحملة # Together_Make التي تم تنظيمها خلال شهر يوليو الماضي ، والتي تمكن فيها المشاركون من الجري والمشي لمسافة 44،850 كم.

وتعكس هذه المبادرات التي ينظمها الاتحاد الجهود التي يبذلها لحث المجتمع السعودي على تبني أسلوب حياة صحي ونشط ، تحت مظلة برنامج جودة الحياة وبدعم وثيق من وزارة الرياضة ، من أجل تحقيق الأهداف. من رؤية المملكة 2030 لزيادة نسبة النشاط البدني إلى 40٪ من السكان بحلول عام 2030.

تشير دراسة أجرتها مؤسسة راند في عام 2019 إلى أن الناتج المحلي الإجمالي العالمي سيرتفع إلى 338 مليار دولار (1.27 تريليون ريال) بحلول عام 2025 نتيجة لزيادة النشاط الرياضي. وقد تصل إلى 760 مليار دولار ، أي ما يعادل 2.85 تريليون ريال ، عام 2050 ، وفقًا لهذه الدراسة ، مما يؤكد أن تبني أسلوب حياة أكثر نشاطًا له فوائد اقتصادية أيضًا.

من المتوقع أن تصل قيمة قطاع اللياقة البدنية في السعودية إلى 84 مليون دولار (315 مليون ريال) بنهاية عام 2020 ، وترتفع إلى 93 مليون دولار (349 مليون ريال) بحلول عام 2024 ؛ ما يساهم في تحقيق أهداف رؤية المملكة 2030 في تنويع مصادر الدخل وتنويع اقتصاد الدولة.

ولأن الحفاظ على النشاط الرياضي لا يقتصر على تحسين نوعية الحياة ، بل يمكن اعتباره خدمة مجتمعية للمملكة ككل من خلال تحفيز من حولنا على اتخاذ الرياضة والنشاط كأسلوب حياة ، فإن الاتحاد السعودي للرياضة للجميع تدعوكم للانضمام إلى مبادرتها الرياضية الصحية للاحتفال باليوم الوطني السعودي لتقدير الماضي والاستفادة من الحاضر والتقدم نحو المستقبل.



ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا