الاتحاد: الوباء يقلل الطلب على إعادة إمداد السفن

0
3


سنغافورة (رويترز) – من المتوقع أن ينخفض ​​الطلب العالمي على وقود السفن بنسبة 17 بالمئة بسبب تأثير جائحة كورونا على التجارة العالمية ، حسبما أفاد مدير الاتحاد الدولي لإمدادات السفن Oni Enemo في مؤتمر يوم الأربعاء ، مما يمهد الطريق لمزيد من التآزر. بين موردي هذا النوع من الوقود.

خفضت البنوك تمويل تجارة السلع بعد أزمة فيروس كورونا ، مما أدى إلى تخلف بعض الشركات عن سداد الديون ، وكشف النقاب عن سلسلة من عمليات الاحتيال ، وأصبحت الشركات الصغيرة والمتوسطة الحجم الأكثر انكشافًا.

وقالت إن الشركات تواجه طلبًا منخفضًا وهوامش ربح ضعيفة ووفرة في المعروض وقيودًا في الوصول إلى رأس المال.

وقالت في مؤتمر بلاتس آسيا والمحيط الهادئ للبترول 2020 ، الذي عُقد عبر الإنترنت ، “من المتوقع أن ينخفض ​​الطلب العالمي على وقود السفن بشكل كبير في عام 2020 حتى لو صمد جيدًا (في أبريل ومايو)” ، مضيفة أن بعض الشركات قد يكون لديها للخروج من السوق.

وأضافت أن أعضاء الجمعية توقعوا تراجع الطلب العالمي بين 7 و 17 بالمئة هذا العام.

يقدر الطلب العالمي على الوقود البحري بنحو 300 مليون طن سنويا ، أي ما يعادل حوالي 5.2 مليون برميل يوميا.

وقالت وكالة الطاقة الدولية في أحدث تقرير لها نشر الثلاثاء ، إن الطلب على زيت الوقود ، الذي يشمل وقود السفن وكذلك توليد الكهرباء والاستخدام الصناعي ، من المتوقع أن ينخفض ​​بمقدار 0.4 مليون برميل فقط يوميًا ، أو 6.3 في المائة في عام 2020. . “

وقالت إنيمو إن معظم أسواق إمداد السفن شهدت تراجعا كبيرا في يونيو مع نسبة كبيرة منها مسجلة انكماشا سنويا يتراوح بين 30 و 40 بالمئة لكن سنغافورة كانت من بين الأقل تضررا.

سنغافورة ، التي تعد أكبر مركز تموين بالوقود في العالم بهامش كبير من نظرائها ، شهدت نموًا سنويًا في مبيعات وقود السفن في جميع أشهر السنة باستثناء مايو ويونيو ، عندما سجلت انكماشًا بنسبة 2 في المائة فقط في كل منهما ، حسب المعطيات الرسمية.

لكن في مراكز أخرى مثل الفجيرة في الإمارات ، انخفض الطلب على إمدادات السفن بسبب تفشي جائحة كورونا ، مما أدى إلى تباطؤ أنشطة الشحن.

إعداد هالة قنديل للنشرة العربية تحرير معتز محمد

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا