السعودية تبدأ خططا لإصلاح الاقتصاد بخصخصة قطاع الطحن |

0
2


مدينة الرياض – أعلنت الهيئة العامة للحبوب السعودية ، الأحد ، بدء عملية تقديم العطاءات للمرحلة الثانية والأخيرة من خصخصة قطاع مطاحن الدقيق.

تبيع المملكة جميع مطاحن الدقيق في عملية خصخصة طال انتظارها وهي واحدة من أولى عمليات بيع الأصول المملوكة للدولة كجزء من خطط أوسع لإصلاح الاقتصاد.

اكتمل الجزء الأول من خصخصة قطاع المطاحن في يوليو ، مع بيع شركتي مطاحن لمستثمرين سعوديين وخليجيين. وبإعلان يوم الأحد ، يبدأ بيع آخر شركتي طحن. وذكر بيان مشترك صادر عن المركز الوطني للتخصيص والمؤسسة العامة للحبوب ، أنه تم تبادل وثيقة طلب العروض مع المستثمرين المؤهلين.

وأضاف البيان أن المستثمرين المؤهلين سيجرون “دراسات الرعاية المهنية اللازمة … وتنتهي هذه المرحلة بتقديم العروض المالية ، مشيرا إلى أن عملية التأهيل للمستثمرين تنتهي قبل شهر من تاريخ تقديم العروض من قبل المستثمرين المؤهلين”.

مطاحن الحبوب المعروضة للبيع تحت إشراف الهيئة العامة للحبوب التي تعد من أكبر مستوردي القمح والشعير في العالم.

كانت المؤسسة قالت لرويترز في تموز (يوليو) إن الشركات التي تشتري مطاحن الدقيق ستكون قادرة على استيراد القمح مباشرة من الأسواق العالمية في إطار تحرير أوسع لقطاع الحبوب في المملكة.

أطلقت المملكة العربية السعودية رسميًا مرحلة خصخصة قطاع المطاحن بعد أن تمكن تحالفان خليجيان ، من بينهما مجموعة شركات سعودية وإماراتية ، من الاستحواذ على أول كيانين يعملان في هذا المجال ، لإكمال العملية تدريجياً خلال الفترة القليلة المقبلة.

وكانت الحكومة قد أعلنت في يوليو الماضي بيع شركتي مطاحن بقيمة إجمالية 2.78 مليار ريال (740.5 مليون دولار).

شكل الانتهاء من بيع أول شركتين في قطاع المطاحن السعودي في ذلك الوقت فرصة جذابة للاستثمار في واحدة من أكبر أسواق الدقيق في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا ، والتي تتمتع بمعدلات نمو عالية لتنمية القطاع الخاص. القطاع وتحسين جودة منتجاته.

يقول الخبراء إن شركة Grain Corporation ، وهي أكبر مشتر للقمح والشعير في العالم ، ستكون من أوائل الشركات التي تبيع الأصول وستكون نموذجًا للمسار الذي قد يسلكه الآخرون.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا