تستنكر فرنسا فشل السياسيين اللبنانيين في الالتزام بتعهداتهم التي قطعوها على الرئيس ماكرون

0
3


نشر في:

                On Wednesday, France expressed its regret for the failure of Lebanese politicians to abide by the pledges they made to President Emmanuel Macron during his visit to Beirut on September 1, calling on them again to "assume their responsibilities" and to continue efforts to form a rescue government that would be able to implement an urgent reform program that meets Lebanon's needs, As announced by the Elysee.
            </p><div>

                                    <p>France called Wednesday <a target="_blank" href="https://www.france24.com/ar/20200916-سعد-الحريري-وزارة-المالية-وسائر-الحقائب-الوزارية-ليست-حقا-حصريا-لأي-طائفة-في-لبنان" rel="noopener noreferrer"><strong>Politicians in Lebanon</strong></a> To "assume their responsibilities", expressing "regret" for not respecting the pledges they made during President Emmanuel Macron's visit to form a government "within 15 days," as the French presidency announced.

وصرح قصر الإليزيه: “لم يفت الأوان … على الجميع أن يتحملوا مسؤولياتهم من أجل لبنان فقط والسماح لـ” رئيس الوزراء مصطفى أديب “بتشكيل حكومة تتناسب مع خطورة الوضع”. وأضافت “ما زلنا نتابع الموقف باهتمام ونواصل اتصالاتنا مع المسؤولين اللبنانيين لتجديد هذه الرسالة العاجلة”.

مداخلة مراسل فرانس 24 في لبنان


                </div>
</div>

وأكد ماكرون خلال زيارته للبنان في الأول من أيلول / سبتمبر ، أنه حصل على ضمانات من السياسيين بتشكيل حكومة خلال فترة 15 يومًا ، موضحًا أنه يأمل في حكومة تدعمها “جميع الأحزاب السياسية” وقادرة على تنفيذ الإصلاحات. منذ ذلك الحين ، تعثرت المفاوضات بين مصطفى أديب ، السفير السابق غير المعروف.

تعهدت بتشكيل حكومة انقاذ

“نلاحظ اليوم أنهم ليسوا في الموعد المحدد اليوم. وتأسف فرنسا لعدم التزام السياسيين اللبنانيين بالتعهدات التي قطعوها على الرئيس ماكرون في الأول من أيلول / سبتمبر ، بحسب الجدول الزمني المعلن.

وذكرت الرئاسة أنه في ذلك اليوم ، “تعهد جميع السياسيين اللبنانيين بأن تكون حكومة الإنقاذ قادرة على تنفيذ برنامج إصلاحي عاجل يلبي احتياجات لبنان وتطلعات المرأة اللبنانية واللبنانية”.

ما أسباب تأخير تشكيل الحكومة اللبنانية؟


                </div>
</div>

لكن في لبنان ، البلد متعدد الطوائف الذي سيطرت فيه الأحزاب نفسها على المشهد السياسي لعقود ، اعتاد المسؤولون على “مساومات” مطولة لتشكيل حكومة.

وبحسب وسطاء لبنانيين ، فإن جهود تشكيل الحكومة تتعثر بشأن من سيتولى حقيبة الأموال ، إذ تطالب حركة أمل بتعيين “شخصية شيعية” في هذا المنصب ، الذي تشغله منذ عام 2014.

حزب الله وحركة أمل والتيار الوطني الحر لديهم الأغلبية في البرلمان. وكانت الكتل الثلاث قد شكلت الحكومة المستقيلة بعد تفجير ميناء بيروت في 4 آب / أغسطس.

فرانس 24 / وكالة فرانس برس

            </div>

المقال السابقكيفانج تاتليتوغ: ملايين الدولارات لا تهمني!

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا