تسمح دولة الإمارات العربية المتحدة باستخدام لقاح Covid-19 في حالات الطوارئ لأفراد خط الدفاع الأول – محلي – صحي

0
4


أعلن وزير الصحة ووقاية المجتمع ، عبد الرحمن بن محمد العويس ، أن دولة الإمارات سمحت بالاستخدام الطارئ للقاح Covid-19 لإتاحته للفئات الأكثر تعاملًا مع المصابين بـ Covid-19 الذين هم من بين الأبطال. من خط الدفاع الأول من أجل توفير كافة وسائل الأمان لهؤلاء الأبطال وحمايتهم من أي أخطار قد يواجهونها بسبب طبيعة عملهم.

وشدد على أن هذا الاستخدام الطارئ للقاح يتوافق بشكل كامل وكامل مع اللوائح والقوانين التي تسمح بمراجعة أسرع لإجراءات الترخيص.

جاء ذلك خلال الإحاطة الإعلامية الدورية التي تنظمها حكومة الإمارات العربية المتحدة لمعالجة كافة المستجدات المتعلقة بفيروس كورونا المستجد ، وسبل التعامل معه من قبل فرق العمل المختلفة ، حيث أكد سعادته أن القيادة الإماراتية اتخذت مجموعة متكاملة من الحكمة. قرارات التعامل مع وباء فيروس كورونا المستجد منذ بداية انتشاره في الدولة بذلت كل الجهود لدعم منظومة القطاع الصحي وتزويده بكل ما يحتاجه وفي نفس الوقت حريصة على تكييف التقدم العلمي المتحقق لإيجاد فاعلية. والحلول النهائية التي جعلت الإمارات العربية المتحدة رائدة عالمياً في البحوث والدراسات التي تهدف إلى تطوير لقاح آمن وفعال ضد مرض كوفيد -19.

وأضاف العويس أن انتشار الوباء حول العالم تسبب في ارتباك كبير لوضع الأنظمة الصحية على المحك وتحدي صعب ، حيث كانت الصعوبة الأكبر في اتخاذ قرارات حاسمة قادرة على تمكين نظام الرعاية الصحية من التعامل مع الجديد. الواقع وتعزيز قدرته على السيطرة على الفيروس واحتوائه وتقليل الخسائر والحفاظ على الأرواح ، مشيداً بالرؤية المستقبلية للقيادة الإماراتية ورهانها الصحيح على قدرة العلم على تجاوز هذا الوضع الاستثنائي.

وأكد العويس أن نتائج الدراسات خلال المراحل النهائية للمرحلة الثالثة أظهرت أن اللقاح آمن وفعال وأسفر عن استجابة قوية ، وتوليد أجسام مضادة للفيروس ، كما أظهرت دراسات تتعلق بسلامة التطعيم. مشيرة إلى أن هذه العملية تتم تحت إشراف صارم من فريق طبي لإدارة الدراسة وتتبع السلطات الصحية جميع الإجراءات الخاصة بضبط جودة وسلامة وفعالية اللقاح.

وصرحت وزيرة الصحة ووقاية المجتمع بأن هذه الخطوات تهدف إلى الإسهام في الحفاظ على حياة ملايين الأشخاص وتقديم الرعاية الصحية للمصابين.

وكشف المتحدث الرسمي باسم الإحاطة الإعلامية لحكومة الإمارات ، الدكتور عمر الحمادي ، خلال الإحاطة ، عن آخر المستجدات المتعلقة بأرقام الحالات ، فيما كشفت الدكتورة نوال الكعبي رئيس اللجنة الطبية الوطنية لفيروس كورونا المحقق الرئيسي في مجال الطب الشرعي. قدمت المرحلة الثالثة من التجارب السريرية للقاح COVID-19 غير النشط ، ملخصًا شاملاً حول التطورات المحتملة للقاح.

وأعلن الحمادي أن الإمارات لا تزال في طليعة دول العالم في عدد الفحوصات الإجمالية بالنسبة لعدد الأشخاص ، متجاوزة 8 ملايين فحص منذ بداية الوباء. كما أعلنت تسجيل 777 حالة إصابة جديدة بمرض كوفيد 19 ، بعد إجراء 61266 فحصا جديدا ، ليرتفع العدد الإجمالي للحالات المؤكدة إلى 80266.

وكشف الحمادي عن تسجيل 530 حالة شفاء ليرتفع إجمالي عدد حالات الشفاء إلى 69981 حالة ، ولم تسجل أي حالة وفاة خلال الـ24 ساعة الماضية ، واستنادا إلى البيانات السابقة فإن عدد المرضى الذين ما زالوا يتلقون العلاج هو 9886 حالة.

من جهتها كشفت الدكتورة نوال الكعبي ، عن تطورات عديدة حول المرحلة الثالثة من التجارب السريرية للقاح غير الفعال لمكافحة كوفيد -19 ، مؤكدة أن الإمارات تتخذ خطوات إيجابية نحو الوصول إلى اللقاح الواعد.

وأضاف الكعبي أن الدولة تضم الآن مجموعة من المرافق المتطورة مثل “مركز أدنيك” الذي يعتبر من أكبر العيادات الميدانية للتجارب السريرية ، حيث شارك في هذه التجارب 31 ألف متطوع من 125 جنسية ، مشيرا إلى أن ذلك تم الوصول إلى الرقم بعد أقل من 6 أسابيع من فتح الباب. يعكس العمل التطوعي وعي المجتمع الإماراتي وحرصه على المشاركة في مثل هذه المبادرات الإنسانية.

وأشار الكعبي إلى أنه لوحظت آثار جانبية بسيطة ومتوقعة مثل أي لقاح آخر معظمها ألم في منطقة الحقن وشعور بالإرهاق أو صداع بسيط ، بينما لم تسجل أي آثار جانبية خطيرة تتطلب العلاج الفوري.

وأكد الكعبي أن النتائج الأولية حتى الآن مشجعة من حيث وجود الأجسام المضادة في الجسم ، وتم تجربة اللقاح على 1000 متطوع يعانون من أمراض مزمنة ، ولم تحدث أي مضاعفات ، والدراسة ما زالت مستمرة.

وأوضح الكعبي أن اللقاح سيتم توفيره اختياريا للأفراد العاملين على خط الدفاع الأول والذين يعتبرون الأكثر تفاعلًا مع المصابين بفيروس كورونا ، كما سيكون اللقاح متاحًا لمجموعات محددة اختيارًا أيضًا.

وأكد الكعبي أن تقييم اللقاح استند إلى معايير الموافقة المؤهلة للاستخدام في حالات الطوارئ والتي تتضمن عددًا من العناصر الأساسية وهي إعلان سلطات الصحة العالمية عن حالة طارئة تؤدي إلى حالة خطيرة أو حياة- تهدد المرض أو الحالة كما هو الحال مع جائحة Covid-19 ، وتوافر الأدلة العلمية. هذا يثبت فاعلية المنتج المخصص للاستجابة للطوارئ ، وسلامة استخدامه ، والفوائد المعروفة والمحتملة للمنتج تفوق المخاطر المعروفة والمحتملة ، بالإضافة إلى طلب الشركة المصنعة للترخيص باللقاح.

وأضافت أنه تم إجراء التقييم بترخيص الاستخدام الطارئ ، مع مراعاة الفئات المستهدفة وخصائص المنتج وبيانات الدراسة السريرية وما قبل السريرية والدراسة السكانية وجميع الأدلة العلمية المتاحة ذات الصلة ، مؤكدة أن الجهات الصحية بالتنسيق مع اتبعت الشركة المنفذة العديد من إجراءات مراقبة الجودة والأمان والفعالية للقاح ، بما في ذلك: الاستخدام الطارئ للمنتج ضمن النطاق الذي تحدده السلطات الصحية التشريعية في الدولة ، وتحديد عدد الفئات المستهدفة ، والجرعة ونظام التطعيم ، بالإضافة إلى رصد الأحداث السلبية والإبلاغ عنها وتوفير المعلومات الداعمة للسلامة والفعالية والتصنيع.

وفي ختام الإحاطة دعا الدكتور عمر الحمادي إلى استمرار الالتزام بالإجراءات الوقائية في ظل التطور البارز الذي شهدته التجارب والدراسات السريرية التي أجراها قطاع البحوث العلمية والصحية في الدولة ، مع اقتراب خروج الدواء للضوء ونجاح التجارب.

أهم الأمور في الإحاطة الإعلامية لحكومة الإمارات

تابع آخر أخبارنا المحلية والرياضية وآخر المستجدات السياسية والاقتصادية عبر أخبار جوجل

شارك

طباعة




ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا