على السرير الأبيض .. مدرس بمكة يتفاعل مع طلابه ويعرض دروسه عليها

0
0


قال: يجب أن نجتهد في الأمانة ، فنحن مسؤولون أمام الله وضميرنا الحي

ولم تُشف الجراحة التي أجراها الأستاذ علي بن محمد الزبيدي في مستشفى خاص بالعاصمة المقدسة. عند تقديم دروسه لطلابه وهم على السرير الأبيض ؛ عن بعد عبر منصة “مدرستي”.

ومفصلة ؛ قدم المعلم في الصفوف الابتدائية في مدرسة صلاح الدين الأيوبي الابتدائية علي بن محمد الزبيدي دروسه وتفاعل مع طلابه من مسافة بعيدة على منصة # Most_state وهو مستلق على السرير الأبيض في المستشفى. وقد نجحت وهو خضع لعملية جراحية – ولله الحمد.

وقال في اتصال هاتفي أجراه “سباد” مع المدرس “علي الزبيدي”: رسالتي للمعلم بشكل خاص ولكل مسؤول بشكل عام أن الثقة التي نوليها في أعناقنا ثقيلة ونحن يجب أن نجتهد في القيام بها ، فنحن مسؤولون أمام الله وضمائرنا الحية.

وأضاف: أما بالنسبة لأدائي لعملي فأنا أحب طلابي وأسأل الله أن يوفقني لأداء مهمتي التربوية لهم في السراء والضراء.

وأشار إلى أنه أجرى عملية جراحية في إحدى المستشفيات الخاصة بمكة المكرمة ، ونجحت – ولله الحمد ، وغادر المستشفى اليوم ، وكان ذلك وقت إجراء العملية. كان يؤدي دروسه لطلابه في الصفوف الابتدائية بينما كان على سرير أبيض.

بدورها أكدت الإدارة العامة للتعليم بمنطقة مكة المكرمة أن هذا النموذج المشرق للمعلم هو أحد آلاف النماذج المشرقة للمعلمين الذين يبذلون قصارى جهدهم في هذا العام الاستثنائي لدعم الرحلة التعليمية لأطفالهم ، الطلاب بحمد الله ومن ثم دعم المشروع الوطني العملاق منصة مدرستي الذي ساهم في إيصال الرسالة التربوية. للمعلمين والمعلمات ضمن أدوات نظام تقني متكامل.

وزارة التربية والتعليم
الدراسة عن بعد
منصة مدرستي

على السرير الأبيض .. مدرس بمكة يتفاعل مع طلابه ويقدم دروسًا عن بعد

سابقا

ولم تُشف الجراحة التي أجراها الأستاذ علي بن محمد الزبيدي في مستشفى خاص بالعاصمة المقدسة. عند تقديم دروسه لطلابه وهم على السرير الأبيض ؛ عن بعد عبر منصة “مدرستي”.

ومفصلة ؛ قدم المعلم في الصفوف الابتدائية في مدرسة صلاح الدين الأيوبي الابتدائية علي بن محمد الزبيدي دروسه وتفاعل مع طلابه من مسافة بعيدة على منصة # Most_state وهو مستلق على السرير الأبيض في المستشفى. وقد نجحت وهو خضع لعملية جراحية – ولله الحمد.

وقال في اتصال هاتفي أجراه “سباد” مع المعلم “علي الزبيدي”: رسالتي للمعلم بشكل خاص ولكل مسؤول بشكل عام أن الثقة التي نتمتع بها في أعناقنا ثقيلة ونحن يجب أن نجتهد في تنفيذها ، فنحن مسؤولون أمام الله وضمائرنا الحية.

وأضاف: أما بالنسبة لأدائي لعملي فأنا أحب طلابي وأسأل الله أن يوفقني لأداء مهمتي التربوية لهم في السراء والضراء.

وأشار إلى أنه أجرى عملية جراحية في أحد المستشفيات الخاصة بمكة المكرمة ، ونجحت – ولله الحمد ، وغادر المستشفى اليوم ، وكان ذلك وقت إجراء العملية. كان يؤدي دروسه لطلابه في الصفوف الابتدائية بينما كان على سرير أبيض.

بدورها أكدت الإدارة العامة للتعليم بمنطقة مكة المكرمة أن هذا النموذج المشرق للمعلم هو أحد آلاف النماذج المشرقة للمعلمين الذين يبذلون قصارى جهدهم في هذا العام الاستثنائي لدعم الرحلة التعليمية لأطفالهم ، الطلاب بحمد الله ومن ثم دعم المشروع الوطني العملاق ، منصة مدرستي ، الذي ساهم في تقديم الرسالة التربوية للمعلمين والمعلمات ضمن منظومة وأدوات تقنية متكاملة.

14 سبتمبر 2020 – 26 محرم 1442

11:28 مساءً

اخر تحديث
15 سبتمبر 2020-27 محرم 1442

08:38 صباحًا


قال: يجب أن نجتهد في الأمانة ، فنحن مسؤولون أمام الله وضميرنا الحي

ولم تُشف الجراحة التي أجراها الأستاذ علي بن محمد الزبيدي في مستشفى خاص بالعاصمة المقدسة. عند تقديم دروسه لطلابه وهم على السرير الأبيض ؛ عن بعد عبر منصة “مدرستي”.

ومفصلة ؛ قدم المعلم في الصفوف الابتدائية في مدرسة صلاح الدين الأيوبي الابتدائية علي بن محمد الزبيدي دروسه وتفاعل مع طلابه عن بعد على منصة #MySchool وهو مستلق على السرير الأبيض في المستشفى. وقد نجحت وهو خضع لعملية جراحية – ولله الحمد.

وقال في اتصال هاتفي أجراه “سبق” مع المعلم “علي الزبيدي”: رسالتي إلى المعلم بشكل خاص وإلى كل مسؤول بشكل عام أن الثقة التي نوليها في أعناقنا ثقيلة ونحن يجب أن نجتهد في القيام بها ، فنحن مسؤولون أمام الله وضمائرنا الحية.

وأضاف: أما بالنسبة لأدائي لعملي فأنا أحب طلابي وأسأل الله أن يوفقني لأداء مهمتي التربوية لهم في السراء والضراء.

وأشار إلى أنه أجرى عملية جراحية في إحدى المستشفيات الخاصة بمكة المكرمة ، ونجحت – ولله الحمد ، وغادر المستشفى اليوم ، وكان ذلك وقت إجراء العملية. كان يؤدي دروسه لطلابه في الصفوف الابتدائية بينما كان على سرير أبيض.

بدورها أكدت الإدارة العامة للتعليم بمنطقة مكة المكرمة أن هذا النموذج المشرق للمعلم هو أحد آلاف النماذج المشرقة للمعلمين الذين يبذلون قصارى جهدهم في هذا العام الاستثنائي لدعم الرحلة التعليمية لأطفالهم ، الطلاب بحمد الله ومن ثم دعم المشروع الوطني العملاق ، منصة مدرستي ، الذي ساهم في تقديم الرسالة التربوية للمعلمين والمعلمات ضمن منظومة وأدوات تقنية متكاملة.



ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا