لمواجهة “كورونا” … السعة العالية لأسرة العناية المركزة

0
0


لاحتواء عدد الحالات وتقديم خدمات ذات جودة وجودة عالية

ضاعف التجمع الصحي بمكة المكرمة طاقته الاستيعابية لأسرة العناية المركزة في كافة مستشفيات التجمع لمواجهة فيروس كورونا المستجد ، والحالات المصابة إلى ثلاثة أضعاف ، وذلك في إطار الجهود المبذولة لتحسين مستوى الخدمات الصحية في المنطقة ، وتحسينها لتلبية الاحتياجات الصحية للمواطنين والمقيمين.

وأوضح مدير خدمات الرعاية الحرجة بالتجمع الصحي بمكة المكرمة الدكتور قاسم حسن الخطيب ، أنه منذ اللحظات الأولى للوباء ، كان قادة الكتلة الصحية وجميع أقسام المستشفى والعناية المركزة التابعة لها على أهبة الاستعداد. الفعالية والتأهب والاستقبال وزيادة الحالات المصابة وذلك من خلال العمل على زيادة عدد الأسرة لمواكبة احتياجات العمل والمرضى من خلال وضع وتنفيذ عدد من اللوائح والأنظمة الخاصة بالتجمع وتطبيقها بما يتوافق مع القوانين واللوائح. وتوصيات وزارة الصحة للتعامل مع فيروس كورونا المستجد فيما يتعلق بالتنويم المغناطيسي وطرق علاج الحالات ونقلها بين مستشفيات التجمع.

وأضاف الخطيب أن عدد أسرة العناية المركزة في التجمع الصحي بلغ 140 سريرًا ، وبسبب الزيادة الكبيرة في الحالات ، فقد تم العمل بشكل متكامل بين جميع القطاعات وبدعم كبير من حكومتنا الرشيدة والمتابعة – متابعة وزارة الصحة لرفع الطاقة الاستيعابية ثلاث مرات. مما ساهم بشكل كبير في احتواء العدد المتزايد من القضايا وتقديم خدمات ذات جودة وعالية الجودة.

وتابع: تم استخدام أجهزة حديثة ذات قيمة محددة في تقديم الخدمة الطبية لمرضى كورونا الجدد ، ممثلة بجهاز أكسجين الدم في مدينة الملك عبد الله الطبية ، والذي يقوم بأعمال الرئة والقلب للحالات الحرجة ، واستفاد 10 حالات. منه الحمد لله كلهم ​​شفيوا.

والجدير بالذكر أن هذه الخطوة تأتي استمرارًا لما أعلنته وزارة الصحة مؤخرًا عن إضافة ما يقرب من 3500 سرير عناية مركزة في مختلف مستشفيات القطاع الصحي في جميع مناطق المملكة. بهدف توفير أقصى درجات الحماية لسلامة المواطنين والمقيمين ، واستمرار تطبيق أعلى معايير الوقاية ، واتخاذ الإجراءات الوقائية الاستباقية للتصدي لفيروس (كورونا) المستجد.

فيروس كورونا الجديد

لمواجهة “كورونا” .. زادت سعة أسرة العناية المركزة بمكة المكرمة إلى 3 أضعاف

سابقا

ضاعف التجمع الصحي بمكة المكرمة طاقته الاستيعابية لأسرة العناية المركزة في جميع مستشفيات التجمع لمواجهة فيروس كورونا المستجد ، والحالات المصابة إلى ثلاثة أضعاف ، وذلك في إطار الجهود المبذولة لتحسين مستوى الخدمات الصحية بالمنطقة ، وتحسينها لتلبية الاحتياجات الصحية للمواطنين والمقيمين.

وأوضح مدير خدمات الرعاية الحرجة بالتجمع الصحي بمكة المكرمة الدكتور قاسم حسن الخطيب أنه منذ اللحظات الأولى للوباء ، كان قادة الكتلة الصحية وجميع مستشفياتها وأقسام العناية المركزة على أهبة الاستعداد. الفعالية والتأهب والاستقبال وزيادة الحالات المصابة وذلك من خلال العمل على زيادة عدد الأسرة لمواكبة احتياجات العمل والمرضى من خلال وضع وتنفيذ عدد من اللوائح والأنظمة الخاصة بالتجمع وتطبيقها بما يتوافق مع القوانين واللوائح. وتوصيات وزارة الصحة للتعامل مع فيروس كورونا المستجد فيما يتعلق بالتنويم المغناطيسي وطرق علاج الحالات ونقلها بين مستشفيات التجمع.

وأضاف الخطيب أن عدد أسرة العناية المركزة في التجمع الصحي بلغ 140 سريراً ، ونظراً للزيادة الكبيرة في الحالات ، فقد تم العمل بشكل متكامل بين كافة القطاعات وبدعم كبير من حكومتنا الرشيدة والحكومة. متابعة وزارة الصحة لزيادة الطاقة الاستيعابية لثلاث مرات. مما ساهم بشكل كبير في احتواء العدد المتزايد من القضايا وتقديم خدمات ذات جودة وعالية الجودة.

وتابع: تم استخدام أجهزة حديثة ذات قيمة محددة في تقديم الخدمة الطبية لمرضى كورونا الجدد ، ممثلة بجهاز أكسجين الدم في مدينة الملك عبد الله الطبية ، والذي يقوم بأعمال الرئة والقلب للحالات الحرجة ، واستفاد 10 حالات. منه الحمد لله كلهم ​​شفيوا.

والجدير بالذكر أن هذه الخطوة تأتي استمرارًا لما أعلنته وزارة الصحة مؤخرًا عن إضافة ما يقرب من 3500 سرير عناية مركزة في مختلف مستشفيات القطاع الصحي في جميع مناطق المملكة. بهدف توفير أقصى درجات الحماية لسلامة المواطنين والمقيمين ، واستمرارًا لتطبيق أعلى معايير الوقاية ، واتخاذ الإجراءات الوقائية الاستباقية للتصدي لفيروس (كورونا) المستجد.

16 سبتمبر 2020 – 28 محرم 1442

10:03 صباحًا


لاحتواء عدد الحالات وتقديم خدمات ذات جودة وجودة عالية

ضاعف التجمع الصحي بمكة المكرمة طاقته الاستيعابية لأسرة العناية المركزة في جميع مستشفيات التجمع لمواجهة فيروس كورونا المستجد ، والحالات المصابة إلى ثلاثة أضعاف ، وذلك في إطار الجهود المبذولة لتحسين مستوى الخدمات الصحية بالمنطقة ، وتحسينها لتلبية الاحتياجات الصحية للمواطنين والمقيمين.

وأوضح مدير خدمات الرعاية الحرجة بالتجمع الصحي بمكة المكرمة الدكتور قاسم حسن الخطيب ، أنه منذ اللحظات الأولى للوباء ، كان قادة الكتلة الصحية وجميع أقسام المستشفى والعناية المركزة التابعة لها على أهبة الاستعداد. الفعالية والتأهب والاستقبال وزيادة الحالات المصابة وذلك من خلال العمل على زيادة عدد الأسرة لمواكبة احتياجات العمل والمرضى من خلال وضع وتنفيذ عدد من اللوائح والأنظمة الخاصة بالتجمع وتطبيقها بما يتوافق مع القوانين واللوائح. وتوصيات وزارة الصحة للتعامل مع فيروس كورونا المستجد فيما يتعلق بالتنويم المغناطيسي وطرق علاج الحالات وكذلك نقلها بين مستشفيات التجمع.

وأضاف الخطيب أن عدد أسرة العناية المركزة في التجمع الصحي بلغ 140 سريراً ، ونظراً للزيادة الكبيرة في الحالات ، فقد تم العمل بشكل متكامل بين جميع القطاعات وبدعم كبير من حكومتنا الرشيدة والحكومة. متابعة وزارة الصحة لزيادة الطاقة الاستيعابية لثلاث مرات. مما ساهم بشكل كبير في احتواء العدد المتزايد من القضايا وتقديم خدمات ذات جودة وعالية الجودة.

وتابع: تم استخدام أجهزة حديثة ذات قيمة محددة في تقديم الخدمة الطبية لمرضى كورونا الجدد ، ممثلة بجهاز أكسجين الدم في مدينة الملك عبد الله الطبية ، والذي يقوم بأعمال الرئة والقلب للحالات الحرجة ، واستفاد 10 حالات. منه الحمد لله كلهم ​​شفيوا.

والجدير بالذكر أن هذه الخطوة تأتي استمرارًا لما أعلنته وزارة الصحة مؤخرًا عن إضافة ما يقرب من 3500 سرير عناية مركزة في مختلف مستشفيات القطاع الصحي في جميع مناطق المملكة. بهدف توفير أقصى درجات الحماية لسلامة المواطنين والمقيمين ، واستمرارًا لتطبيق أعلى معايير الوقاية ، واتخاذ الإجراءات الوقائية الاستباقية للتصدي لفيروس (كورونا) المستجد.



ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا