مع اقتراب فصل الخريف … كيف تحمي نفسك من كورونا؟ | الصحة | لا بد منه من أجل صحة أفضل | DW

0
4


مع اقتراب فصلي الخريف والشتاء ، تتزايد التحذيرات من موجة ثانية من الإصابة بفيروس كورونا (كوفيد 19). قدم الموقع الإلكتروني لمجلة “Bild der Frau” الألمانية عدة نصائح لحماية أفضل ، بالرغم من مخاوف البعض من انتشار أكبر لهذا الفيروس.

يجب الخروج

لن يتمكن الشخص العادي من حبس نفسه داخل المنزل لفترة طويلة وانتظار الصيف رغم البرد والمطر والرطوبة ، وهي الظروف المثالية لتعيش الفيروسات وانتقال العدوى أو الخروج للعمل أو الدراسة والتسوق ضروريان ، لذا فإن النصيحة الأولى هي تجنب المخاوف ، والاستعداد لموسمي الخريف والشتاء.

تجنب الحصول على قطرات اللعاب

يعتبر الرذاذ القادم من الفم لحظة السعال أخطرها ، أي أسرع وسيلة لنقل فيروس كورونا المستجد ، لذلك من الضروري ، رغم ارتداء الكمامة ، الحفاظ على المسافة. الحفاظ على مسافة بينك وبين الآخرين يحميك من كورونا ومن العدوى التي تسببها فيروسات أخرى ، كما أنه من الضروري التأكد من وجود تهوية جيدة في حالة ركوبك للمواصلات العامة.

بسبب دخول الخريف وبرودة الطقس ، تبقى الفيروسات على الأسطح لفترات أطول. من الضروري في هذه الحالة غسل اليدين وتعقيمهما بشكل متكرر لتجنب انتقال الفيروسات إلى الوجه. قد تصبح المواصلات العامة حاضنة مثالية للفيروسات في الشتاء بحسب المجلة الألمانية ، فحاول المشي ، وإذا لم تتمكن من ذلك فحاول تبديل وسائل المواصلات المزدحمة واختر الأوقات التي يخف فيها الازدحام.

تصرف كما لو كنت مصابًا بفيروس كورونا

العزلة عن الآخرين ليست خيارًا. بل المطلوب الحذر في التعامل مع الآخرين ، فبعض المصابين بالمرض ينقلون العدوى ولا يعلمون حتى أنهم مصابون. لذلك ينصح بعض الخبراء بالتصرف وكأنك مصاب بكورونا ، من حيث تجنب المصافحة والاقتراب من الآخرين ، والعناق غير الضروري في التحية. هذا قد يحميك بشكل أفضل.

قد يكون من المفيد أيضًا تسجيل تحركاتك في يوميات ، بحيث في حالة تعرضك أنت أو أي شخص تعرفه للإصابة ، يمكنك تتبع سلاسل العدوى ، وهو أمر مفيد لحماية الآخرين ، وخاصة الأسرة أو الأصدقاء.

كما أن تنزيل برنامج الحماية من كورونا على جهازك المحمول قد يفيد في تحذيرك من أي إصابة محتملة من الأشخاص المصابين بهذا المرض ، حيث يصدر الجهاز حلقة خاصة تطالبك بالابتعاد عن الآخرين لمسافة أكبر ويظهر في حالة إصابة أحدهم بالعدوى في المنطقة المجاورة.

في الختام يستحسن في حال قررت تناول قهوة أو مشروب دافئ بالخارج ، عدم الجلوس داخل المقهى ، حيث قد تكون التهوية سيئة ، كما يفضل تجنب استخدام أي بطانيات للتدفئة والتي بعض المطاعم تقدم كخدمة لعملائها خوفا من انتقال المرض.

المؤلف علاء جمعة



ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا