تكنولوجيا اليوم – يؤكد علماء الفلك أن سرعة تشكل النجوم في المجرات القريبة آخذة في التناقص

0
2


أظهر قياس كتلة الهيدروجين المحايد في آلاف المجرات البعيدة أن احتياطياتها الحالية والمستقبلية كافية لتكوين نجوم جديدة على مدى ملياري سنة فقط. كانت النجوم ذات السرعات القصوى تبلغ 1.5 ضعف كتلة كل النجوم في ذلك الوقت.

إلا أن تلك الاحتياطيات انتهت بعد مرور ملياري عام بسبب توقف وصول الغاز من البيئة التي تفصل نجمًا عن نجم آخر. يشار إلى أن كل المجرات ليست محاطة بفراغ ، ولكنها محاطة بما يسمى “بيئة بين النجوم” ومليئة بغاز فارغ بكثافة منخفضة للغاية ويتكون من الهيدروجين وكمية صغيرة من الهيليوم. يعتقد العلماء أن الغاز المذكور هو مادة باردة تقوم بها الخطوط غير المرئية لشبكة العنكبوت الكونية ، والتي تسمى “المادة المظلمة”.

تعتبر هذه المادة الباردة مصدرًا رئيسيًا للهيدروجين والهيليوم كعنصرين يشكلان نجوماً جديدة في المجرات النشطة. يتعامل الغاز الموجود في البيئة بين النجوم دائمًا مع المواد التي يتم بها إلقاء انفجارات نجوم المستعرات الأعظمية في المجرات المجاورة. يعتقد العلماء أن التطور اللاحق لعناقيد النجوم يعتمد على طبيعة خليط الغاز المذكور والمادة الناتجة عن انفجارات السوبرنوفا.

أظهرت الملاحظات الفلكية أن انبعاثات المادة من الثقوب السوداء والمستعرات الأعظمية تُسكِت تمامًا عمليات تكوين النجوم في نصف المجرات بالقرب من مجرة ​​درب التبانة. يعتقد العلماء أن هذه الانبعاثات تمنع المادة في البيئة البينجمية من السقوط على المجرات حيث تحدث عملية تشكل النجوم. ما يحدث هو أن فريقًا من علماء الفلك برئاسة عالم الفلك في المركز الوطني الهندي ، أديتيا كوندري ، قد درس المجرات البعيدة التي يصل منها الضوء إلى الأرض خلال فترة تتراوح من 7 مليارات سنة إلى 11 مليار سنة. بفضل هذه المسافة الهائلة ، تمكن علماء الفلك من رصد حالة المجرات بعد 4.5-7 مليار سنة من الانفجار العظيم.

أظهرت مراقبة تلك المجرات أن هذا العصر شهد تكوّن النجوم في الكون بسرعة تزيد عشر مرات عما هي عليه الآن. تمكن العلماء الهنود من قياس كتلة الهيدروجين في كل مجرة ​​من أصل 8 آلاف مجرة. واتضح أن كتلة الهيدروجين المحايد في تلك المجرات يمكن مقارنتها بالكتلة الكلية لجميع النجوم الموجودة فيها. توصل العلماء الهنود ، نتيجة ملاحظاتهم الفلكية ، إلى أن سرعة تشكل النجوم في الكون تتضاءل باستمرار.

قد تكون مهتمًا أيضًا:

يشعر العلماء بالحيرة من عدم وجود “المادة المظلمة” من المجرات المكتشفة حديثًا
تنتفخ المجرات الجائعة عن طريق التهام جيرانها



ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا