علماء الفلك الأستراليون يكشفون عن مفاجآت غير متوقعة حول النجم “الساطع”

0
1


نعرض لكم زوارنا أهم وآخر الأخبار في المقال التالي:
كشف علماء الفلك الأستراليون عن مفاجآت غير متوقعة حول النجم “اللامع”

كشف علماء فلك من جامعة أستراليا الوطنية مؤخرًا أن النجم المعروف باسم “منكب الجوزاء” أقرب إلى الأرض مما كنا نظن سابقًا ، وأن حجمه أصغر مما كان يعتقده الباحثون منذ فترة طويلة. هذا النجم من ألمع النجوم في السماء ، لكنه أصبح أيلا يبدو وكأنه يتلاشى منذ أواخر العام الماضي ، واقترح العلماء في ذلك الوقت أن هذا التحول كان مؤشرًا على انفجار وشيك ، لكن الباحثين اكتشفوا لاحقًا أن ما بدا وكأنه لم يكن الخبو في الواقع سوى سحابة من الغبار تغطي النجم ، لذا لم يعد من الممكن مراقبة “نبضاته الطبيعية”. السابق.

وفقًا لموقع “سكاي نيوز” البريطاني ، تتنبأ هذه الدراسة بالتاريخ المحتمل لدخول هذا النجم إلى المرحلة المعروفة في علم “المستعر الأعظم”. المقصود بـ “المستعر الأعظم” هو المرحلة الأخيرة من تطور حياة النجم ، أي عندما يحدث انفجار هائل ويقذف القشرة نحو الفضاء. يعتبر “مدار الجوزاء” من أكبر النجوم التي يمكن رؤيتها بالعين المجردة ، وهو عاشر ألمع نجم في السماء أثناء الليل. ويرى العلماء أن هذا النجم البارز يقترب تدريجياً من نهايته ، وهذا ما يجعله ينتفخ نتيجة التفاعلات التي تحصل في نواته.

على الرغم من أن هذا النجم أقرب إلى كوكبنا مما كنا نظن ، إلا أن الانفجار لن يسبب أي ضرر للكوكب ، ولكن هذه الظاهرة ستكون مرئية خلال النهار ، وسوف تتألق بشكل مشابه لنصف القمر لحوالي عام ، وفقًا لتقديرات علماء من جامعة كاليفورنيا. لكن هذا الانفجار لن يصل إلى عصرنا ، لأنه من المرجح في الوقت الحالي أن يستغرق الأمر حوالي 100 عام قبل حدوث الانفجار ، وأكد الباحث في الجامعة الوطنية الأسترالية ، ديرميث جويس ، أن هذا النجم الكبير لا يزال يشهد احتراق الهيليوم في قلبه ، وبالتالي فإن النهاية لا تزال بعيدة بمقاييس الزمن البشرية.

قد تكون مهتمًا أيضًا:

يقوم عالم الفلك بتقييم جاذبية الكويكب الذي يقترب من الأرض
يحصل علماء الفلك لأول مرة على صورة متعددة الترددات للمجرة



ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا