3 سيناريوهات أمام الاقتصاد السعودي لتخفيف الإغلاق

0
73


أظهرت نتائج تقرير أعده مجلس الغرف السعودية مؤخرًا ملخصًا لقضية تأثير وباء Covid-19 في المملكة العربية السعودية ، على 3 سيناريوهات محتملة أمام الاقتصاد الوطني المرشح للسيطرة على الفيروس بحلول يونيو المقبل ، مما قد يؤدي إلى عودة تدريجية إلى العمل.

واستندت السيناريوهات الثلاثة المشار إليها في تقرير بعنوان “الآثار الاقتصادية لكوفيد 19” على مركز المعلومات والبحوث بمجلس الغرف السعودية إلى الفترة الزمنية ، حيث يرى السيناريو الأول السيطرة على الفيروس بنهاية هذا الشهر ، بينما سيكون الثاني في يونيو المقبل ، والثالث في سبتمبر القادم ، قمت بإعداد نقاط مسجلة لكل مرحلة ، وبعدها سيتم تسجيل التأثير على المنتج الوطني ، بحسب صحيفة الشرق الأوسط.

الحد من إجراءات الإغلاق

قد يكون السيناريو الثاني هو الأقرب إلى الحدوث ، وفقًا للتقرير ، لأنه سيدفع السيطرة على التداعيات الاقتصادية لبدء تخفيف إجراءات الإغلاق بحلول نهاية شهر أبريل ، وأن العودة إلى الحياة الطبيعية ستبدأ تدريجيًا ، في حين أن العالم تنتظر التطورات حول تطوير أو اختراع اللقاحات لتسريع عودة النشاط الاقتصادي.

وأشار التقرير إلى أن الاقتصاد السعودي لا يزال يُظهر متانة عالية ومستوى ائتماني مرتفع مع شهادات مؤسسات التصنيف الدولية ، بالإضافة إلى وجود احتياطيات ضخمة من النقد الأجنبي بقيمة 490 مليار دولار تغطي قيمة 47 شهرًا من الواردات المتساوية. إلى 8 أضعاف المتوسط ​​العالمي ، مما يبدد الخوف من أي أزمة استيراد.

من ناحية أخرى ، وبحسب التقرير ، سجل الميزان التجاري للتجارة الخارجية غير السلعية للعجز عجزًا قدره 23.4 مليار ريال (6.2 مليار دولار) في يناير ، وهو ما يمثل انخفاضًا بنسبة 10.7٪ مقارنة بالفترة نفسها من عام 2019 ، و سجلت الصادرات انخفاضا في منتجات الصناعة الكيماوية التي تشكل 30٪ من صادرات البضائع.

وأوضح التقرير أن أبرز القطاعات المتضررة في المملكة هي شركة الطيران بعد انتشار حالات الإصابة بفيروس نقص المناعة البشرية وتطبيق القيود على السفر ، مشيراً إلى أنه من المتوقع أن تؤثر الإجراءات الوقائية المتخذة لوقف دخول السعودية على قطاع السياحة و قطاع الحج والعمرة بشكل ملحوظ.

5 توصيات

وأسفر التقرير عن خمس توصيات رئيسية كان من الجدير بالملاحظة التأكيد على ملف التوظيف ، حيث دعا إلى ضرورة وضع برنامج جديد لترحيل المخالفين للإقامة ، إلى جانب الدعوة للحد من إغراق الأسواق بالعمالة غير الماهرة ، مع التأكيد على أهمية الاعتماد على الكفاءات السعودية في كافة المجالات.

وأضاف تقرير مركز المعلومات والبحوث أن أزمة “كوفيد 19” تدعو إلى تطوير استراتيجية الاكتفاء الذاتي في قطاع الغذاء والقطاع الصحي ، بالإضافة إلى تعزيز قدرات البحث والتطوير والمختبرات.

من جهة أخرى ، قدم مجلس الغرف رؤيته للغرف السعودية وقطاع الأعمال إلى وزير التجارة بخصوص مشروع اللائحة التنفيذية لنظام الامتيازات التجارية ومشروع اللائحة التنفيذية لنظام الشركات المهنية ، مبيناً أن ذلك يمثل توسيع التعاون المشترك لبناء نظام اقتصادي يحفز وجذب رأس المال.

بالإضافة إلى ذلك ، راقب مجلس الغرف السعودية حجم المبادرات التي تبنتها شركات ومؤسسات القطاع الخاص في ضوء أزمة وباء كورونا ، مشيراً إلى أن أصحاب الأعمال في المملكة سجلوا مناصب وطنية مشرفة من خلال تقديم 400 مبادرة متنوعة للتخفيف من آثار الوباء على الاقتصاد والمجتمع.



ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا