أودعت السعودية مليار و 200 مليون ريال لـ 400 ألف عامل بسبب كورونا – الاقتصادية – آخر صفقة

0
7


تنفيذاً للنظام الملكي لدعم العاملين السعوديين في مؤسسات القطاع الخاص المتأثرين بتداعيات مكافحة انتشار فيروس كورونا ، الذي يظهر من خلال نظام البطالة “الرمال” ، أودعت المؤسسة العامة للتأمينات الاجتماعية ما يقرب من مليار واثنين مائة مليون ريال أمس لأكثر من أربعمائة ألف مستفيد.

صرح بذلك محافظ المؤسسة العامة للتأمينات الاجتماعية السيد سليمان بن عبد الرحمن القويز ، مشيراً إلى أن المؤسسة أودعت تعويضاً “سنيد” عن مبادرة دعم العاملين السعوديين في مؤسسات القطاع الخاص المتضررة من تداعيات مكافحة انتشار فيروس كورونا الذي يظهر في الحسابات المصرفية للمستفيدين يوم الخميس 30 أبريل.

وأوضح أن تاريخ الصرف عُرض لأن التاريخ المحدد هو الأول من مايو وقد تمت الموافقة عليه يوم الجمعة ، مشيرًا إلى أنه تم دفع تعويض للمشتركين الذين تقدموا بطلب للحصول على الدعم في غضون الموعد النهائي المحدد والمعلن سابقًا ، وللمشاركين الذين تقدموا بطلبات بعد المهلة وخلال شهر أبريل سيدفع لهم تعويضات مايو في الأول من يونيو. مؤكداً أن أبواب التطبيق ما زالت مفتوحة للمنشآت التي لم تتقدم خلال هذا الشهر وأن الدعم مستمر خلال الفترة القادمة التي يحددها الأمر الملكي.

وقال: “شمل الدعم أكثر من 80 ألف مؤسسة واستفاد منه أكثر من 400 ألف مشترك ، يمثلون أكثر من 23٪ من إجمالي المشتركين السعوديين في القطاع الخاص ، مؤكداً أن آلية تقديم طلب الدعم واضحة ويمكن الوصول إليها ، مع استبعاد أي شروط معقدة للأهلية.

من جانب آخر أكد القويز أن الإحصائيات عكست قوة ومتانة الاقتصاد السعودي ، خاصة خلال هذه الأزمة ، مشيراً إلى أن معظم مؤسسات القطاع الخاص لم تتقدم بطلب لدعم قدرتها المالية على مواجهة الأزمة ، بالإضافة إلى القلة المستبعدة.
وفي ختام تصريحه ، أعرب محافظ المؤسسة عن شكره لموقف خادم الحرمين الشريفين لتسخير سلطاتها التشريعية والتنفيذية وقدراتها المالية للتدخل بسرعة لدعم القطاع الخاص ، موضحا أن يعتبر المرسوم الملكي بمثابة تدخل وقائي للاستفادة من صندوق الرمال الذي تم إنشاؤه لمثل هذه الظروف.

طباعة
البريد الإلكتروني




ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا