إطلاق مبادرة لدعم الفنانين التشكيليين المتضررين من كورونا بالمملكة العربية السعودية

0
5


قرر 7 من كبار الفنانين التشكيليين في المملكة العربية السعودية مساعدة الفنانين المبتدئين الأكثر تأثراً بأزمة جائحة كورونا ، من خلال بيع أعمالهم الفنية عبر الإنترنت وتخصيص الأرباح لصالح زملائهم الناشئين ، في مبادرة إنسانية تسمى ” معا “، بحسب صحيفة الشرق الأوسط.

على الرغم من الاختلاف الاجتماعي ، كان الشعور العام متفائلاً في جلسة حوار من خلال تطبيق “Zoom” مع مجموعة من أبرز الفنانين السعوديين الشباب بمناسبة إطلاق مبادرة “معًا” بمشاركة الفنانات منال آل – ضوان ، أحمد مطر ، ناصر السالم ، دانا عورتاني ، أيمن يسري ددان ، سلطان بن فهد ، مهند شونو.

تشمل مبادرة “معًا” ، وفقًا لما يقتبسه الشرق ، إنشاء صندوق يعمل على إنتاج أعمال فنية محدودة الإصدار لدعم زملائه الفنانين الناشئين. سيتم منح الفنانين المشاركين 50 إصدارًا محدودًا من أحد أعمالهم الشهيرة للبيع ضمن المبادرة. سيتم تخصيص 50٪ من مبيعات أول 25 نسخة لدعم الإنتاج الفني والبحث. بعد ذلك ، سيتم التبرع بـ 25٪ من المبيعات والمنح الممنوحة للفنانين ، تتراوح بين 5 آلاف إلى عشرة آلاف ريال سعودي.

خلال الجلسة ، ومن خلال شاشات منفصلة ، عبر كل فنان عن مشاعره خلال فترة العزلة الإجبارية وشرح أسباب المشاركة في “معًا” وأهمية العمل المختار للمشاركة.

من جانبها علقت الفنانة منال الدويان بأنها اختارت العمل الذي يحمل عنوان “مكتبة صدد” لما لها من أهمية على المستوى الشخصي. تم تنفيذ الصورة من قبل الضويان كجزء من مشروعها الفني “إذا نسيتك ، لا تنسوني” وتمحورت حول ذكريات الموظفين القدامى في أرامكو السعودية. تقول الدويان إن “مكتبة صدد” هي إحدى الصور التي لم تجد طريقة لعرضها ضمن المشروع.

أما الفنان مهند شونو فقد اختار صورة من أعماله الشهيرة “Lost Paths” التي عُرضت على رمال صحراء العلا في يناير الماضي كجزء من معرض.

وعلق شونو على العمل وسبب اختياره كنوع من “إعادة زيارة الذكريات” والعودة إلى فترة المعرض ، مضيفًا: “لم أرغب في أن تتلاشى هذه الذاكرة”.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا