الأسهم السعودية .. موجة صعودية متأثرة بتقلبات أسعار النفط وارتفاع تقييمات السوق

0
10


تراجعت الأسهم السعودية في ثاني أسوأ أسبوع لها هذا العام ، حيث خسرت 6.8 في المائة بـ 484 نقطة لتغلق عند 6628 نقطة.
وانخفض مؤشر “MT30” ، الذي يقيس أداء الشركات القيادية ، 67 نقطة بنسبة 6.8 في المائة ليغلق عند 911 نقطة.
جاء الأداء بما يتماشى مع التقرير السابق ، حيث تم الإشارة إلى أن السوق لن يدخل في ارتفاع طويل بعد أن حقق أفضل أداء أسبوعي منذ منتصف عام 2017 ، حيث انخفضت أرباح الشركات مع تداعيات “Covid 19”.
لا يدعم انخفاض أسعار النفط وتقييمات السوق المرتفعة دخول السوق إلى الموجة الصعودية ، وسيظل السوق عرضة لضغوط البيع مع استمرار البيانات الحالية ، والارتفاع في حال حدوثه سيكون ثانويًا في مسار تراجع الرأس ، لكن هذا أمر مؤقت للظروف الحالية ، حيث تظل قدرة السوق على استعادة صحتها ممكنة في ضوء الدعم والمبادرات الحكومية.الأداء العام للسوق
افتتح المؤشر العام الأسبوع عند 7112 نقطة ، واتجه نحو أدنى نقطة في الأسبوع عند 6494 نقطة فاقدا 8.7 في المائة. وفي نهاية الأسبوع أغلق عند 6628 نقطة فاقدا 484 نقطة أو 6.8 في المائة.
وتراجعت قيم التداول 12٪ بنحو ثلاثة مليارات ريال لتصل إلى 23 مليار ريال ، في حين تراجعت الأسهم المتداولة 9٪ بنحو 121 مليون سهم متداول لتصل إلى 1.2 مليار ريال. أما الصفقات فقد تراجعت 6 بالمئة بنحو 69 ألف صفقة لتصل إلى مليون صفقة.

أداء القطاعات
وانخفضت جميع القطاعات باستثناء قطاع الأدوية ، حيث ارتفعت بنسبة 1.1 في المئة. وتصدر قطاع العقارات خسائره بنسبة 11٪ ، يليه قطاع البنوك 8٪ ، بينما تراجع قطاع المواد الأساسية 7.4٪.
وبلغت أعلى قيمة تداول “للبنوك” 24 في المائة بقيمة 5.6 مليار ريال ، تلتها “المواد الأساسية” 18 في المائة بقيمة 4.2 مليار ريال ، وثالثاً “إدارة العقارات وتطويرها” 9 في المائة بقيمة 1.9 مليار ريال.

أداء المخزون
وقاد سهم “حلواني إخوان” بنسبة 16٪ ليغلق عند 48.60 ريال ، تلاه سهم “أليانز” 8٪ ليغلق عند 26.50 ريال ، وثالثًا “الزامل” 4.4٪ ليغلق عند 15.70 ريال.
وقاد التراجع “المواقف” بنسبة 17 في المائة ليغلق عند 20 ريالاً ، يليه “وقت اللياقة” 16.7 في المائة ليغلق عند 51.60 ريال ، وثالثاً “البحر الأحمر” بنسبة 16 في المائة ليغلق عند 11.44 ريال.
وبلغت أعلى قيمة تداول “الراجحي” بقيمة 2.1 مليار ريال ، تلتها “الإنماء” بقيمة 1.8 مليار ريال ، وثالثًا “دار الأركان” بقيمة 1.5 مليار ريال.

وحدة التقارير الاقتصادية

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا