فيديو يختطف قلوب لطبيب فقد بصره بسبب كورونا .. لحظة انتظرت 11 عامًا – فكر وفن – شرق وغرب

0
3


من الضيق ، يأتي الأمل ، لحظات بشرية ، قلوب تفشل ، ونشعر دائمًا أن عطاء الله لا حدود له ، يأخذ ويأخذ ، وبعد الانكسار يأتي الفرح ، يأتي الفرح بلحظات ينتظرها الناس لسنوات عديدة. طفله الأول بعد زواج دام 11 عامًا.

أفادت “سكاي نيوز” أن الطبيب سامي محمود فقد بصره نتيجة الإرهاق الشديد أثناء علاج المرضى المصابين بكوفيد 19 في مستشفى بلطيم بمحافظة كفر الشيخ.

ويظهر في الفيديو الطبيب سامي الذي يحتضن ويولد طفله الأول بعد انتظار دام أكثر من 11 عامًا ، مما أثار تعاطف وإعجاب رواد وسائل التواصل الاجتماعي بهذه اللحظات المؤثرة وشجاعة ذلك الجندي الذي حارب بشجاعة في صفوف “الجيش الأبيض” المصري حتى اللحظة الأخيرة.

وكان سامي صرح في تصريحات تليفزيونية في وقت سابق أن وجوده بين أفراد عائلته يرفع معنوياته ، مشيرًا إلى أنه طلب مقابلة الدكتور مجدي يعقوب ، الذي أخبره في مكالمة هاتفية أنه أصبح ، أي سامي ، رمزًا للطب المصري .

وأوضح سامي أنه مرّ بفترة عصيبة في حياته ، ولم يبق سوى زوجته ، وكانت جمهوره في وقت لم يكن فيه جمهور.

بعث برسالة إلى والده قائلة: “الله كان في عونه ، والدي شخص طيب وجميل ، ويصعب عليه رؤية ابنه الوحيد في هذه الحالة” ، مضيفاً: “أشكر الشعب المصري في جميع أطيافها ، التي لم أكن لأعالج بدونها “.

وفيما يتعلق بصحته ، قال سامي: “ليس هناك تحسن كبير ، ولكن الأمل لا يزال قائما”.

وأضاف: “في الوقت الحالي ، نحن في انتظار نتائج الأدوية والجلسات التي تلقيتها ، حيث تم إجراء 10 جلسات عامة و 6 جلسات فصل البلازما ، وبعد ذلك سيتم النظر في حالتي مرة أخرى في غضون 6 أشهر”.

وتابع: “في حالة عدم وجود تحسن ، سأتلقى العلاج في الخارج على نفقة الدولة ، لكني أتلقى حاليًا العلاج في المنزل ، وأتابع التطورات أولاً كل أسبوع حتى تظهر النتيجة”.

طباعة
البريد الإلكتروني






ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا