نورا الكعبي: الموصل كانت عاصمة الصناعات الإبداعية منذ آلاف السنين – فكر وفن – شرق وغرب

0
2


أكدت معالي نورة بنت محمد الكعبي وزيرة الثقافة وتنمية المعرفة أن مدينة الموصل العراقية هي الوصل وعاصمة الصناعات الإبداعية منذ آلاف السنين.

وقالت معاليها في مقال لها على موقع “ناس نيوز” العراقي بعنوان “روح الموصل”: “قبل ثلاث سنوات كان العالم في موعد مع أكبر تدمير منهجي للتراث الثقافي البشري في مدينة الموصل العراقية ، واحدة من أقدم المدن في العالم ، والتي كانت لآلاف السنين جسراً “يربط الشرق بالغرب والشمال والجنوب ، ويقطنه أناس من خلفيات دينية وعرقية مختلفة.”

وأضافت أن الموصل هي رابط الوصل وعاصمة الصناعات الإبداعية منذ آلاف السنين. اجتذبت السجاد والرسومات والحلي والحرف النحاسية التجار من الهند والصين ، وشهدت أسواقهم حركة ثقافية نشطة وكانت مشهورة منذ القدم بتصاميمها المعمارية والفنون الموسيقية ، ونشرت إبداعهم في مجال الأنظمة والتراكيب ل مدن عربية مثل القاهرة وحلب ودمشق. تميزت المقامات المقامات عن غيرها ، واختلطت الموشحات بالنسيج المجتمعي المتعدد حتى قيل أنها تأثرت بموسيقى الكنيسة السريانية .. أشهر موصل موسيقي ، زرياب ، قدم مساهمات بارزة للعرب والشرقي الموسيقى ، حيث نقل الغناء والفنون الموسيقية إلى الأندلس ، وكان الفضل في تطوير الإيقاع والعود واللعب والشعر. الارتقاء بالذوق العام وهو أول عميد معهد موسيقي يقام في الأندلس .. هذه هي روح وهوية الموصل منذ آلاف السنين … الوجه المشرق للحضارة منذ فجر الزمان .. قوة إبداعها في تعدد أفكارها ودياناتها.

وقال معالي الكعبي إن مدينة الموصل القديمة تضم مئات المعالم الأثرية التي تشهد على عدد من العصور والحضارات والثقافات والأديان ، وأشهرها مسجد النوري ومئذنته الحدبة ، والتي قبل ثلاث سنوات كانت هدفاً لتنظيم داعش الإرهابي الذي دمرها وحولها إلى أنقاض. منظمة الأمم المتحدة: ستقوم اليونسكو بإحياء الموصل من خلال مبادرة “إحياء روح الموصل” ، وكانت الإمارات هي المساهم الأول في إعادة إعمار مسجد نوري الحدودي ومآذنه ، وكان هذا المشروع الوحيد الذي بدأ فعليًا في الأرض بعد هزيمة عناصر داعش من المدينة بسبب إيماننا العميق بأن إعادة بناء معالم الموصل تعيد موقع العراق التاريخي وتساهم في بناء أجيال عربية ترفض الحروب وتؤمن بالتعددية والاعتدال.

وقالت سعادتها: إن إطلاق إعادة إعمار جامع النوري تزامن مع احتفال الإمارات بمرور مائة عام على الشيخ زايد ليكون أفضل ترجمة لاهتمامنا بإرث المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان ودعمه. جهود الاخوة العراقيين لتطوير واستقرار ودفع عجلة اعادة الاعمار وخاصة المعالم التراثية التاريخية التي تعرضت للدمار على يد اعداء التاريخ من قيمنا الراسخة في نشر قيم الايجابية و الاعتدال والانفتاح ومحاربة التعصب والتطرف الفكري والديني والثقافي .. يرسل المشروع رسالة قوية … أن المجتمع المتسامح المتماسك هو المستقبل الذي يستحقه المجتمع الموزيلي ».

وأضافت سعادتها: “إن إعادة بناء جامع النوري ومئذنته الحدبة لا يقتصر فقط على إعادة بناء المواقع التراثية ، بل يمتد إلى الاستثمار في تمكين شباب الموصل وتمكينهم .. ويوفر المشروع 1000 تدريب وفرص عمل للشباب ويساهم في خلق فرص اقتصادية وقدرات داعمة للسياحة الثقافية مع الاستدامة التي تعكسها للتنمية والتطور والازدهار لمستقبل العراق … ».

طباعة
البريد الإلكتروني




ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا