بعد رحيلها .. لماذا رفضت رجا الجداوي الجراحة التجميلية؟

0
7


Mohamed Hussein

تاريخ النشر: الأحد 5 يوليو 2020 – 6:54 ص | آخر تحديث: الأحد 5 يوليو 2020 – 6:54 ص

غادرت العالم اليوم الفنانة رجاء الجداوي ، عن عمر 82 سنة ، بعد إصابتها بفيروس كورونا ، بعد أن أكملت تصوير دورها في مسلسل “لعبة النسيان” لتكون آخرها عملت في مسيرتها الفنية الطويلة التي تجاوزت 300 عمل بين السينما والدراما والمسرح.ولدت الجداوي في القاهرة لعائلة متوسطة ، كما كانت تصفها ، لكن الشخصية الأرستقراطية التي تطلبتها ، استفادت من إقامتها الطويلة مع خالتها الفنانة طه كاريوكا ، وتلقت تعليمها في “الفرنسيسكان” “مدرسة الراهبات ، للتخرج والعمل في الترجمة في شركة إعلانات.

مع فوزها بلقب ملكة جمال مصر عام 1958 ، جذبت أعين المخرجين لتبدأ خطوتها من خلال المشاركة في فيلم “دعاء الكروان” للفنانة العظيمة فاتن حمامة ، مثل الفتاة الجميلة والطيبة.

كان جمالها بوابتها لدخول عالم الفن ، وقد ينعكس هذا الجمال على عوامل الزمن والشيخوخة ؛ لكن حالة رجا كانت استثنائية. عندما بدأت جمهورها عرفها طوال حياتها المهنية وفي نهاية أعمالها جميلة ومشرقة ، لديها شعور متطور لا يعتمد على جمال الشكل فقط.

وعندما سُئلت في إحدى المقابلات التلفزيونية عن سبب رفضها إجراء عملية تجميل ، ردت الجداوي بأنها تتصالح مع سنها وتحب التجاعيد. لأن “ملفها” هو الذي يجمع كل المسارات العظيمة في حياتها.

وتضيف الجداوي أن كل تجعد يجلب معه قصة نجاح من حياتها تريد أن تتذكرها ، وأن القلب هو أول من يظهر في سن الشباب. ليس من الطبيعي بالنسبة لنا أن نخضع لعملية “تشديد”!

وأوضحت الجداوي أن موقفها من “الجراحة التجميلية” يخصها فقط. ولأن إجرائها لها نتيجة جيدة لبعض زميلاتها من المجتمع الفني ، وهي مصدر السعادة لها ، لتلخيص الموضوع “مع جميع زملائي اللطيفين”.

وبناءً على النصيحة التي تلقتها بخصوص الجراحة التجميلية ، ذكرت موقفها مع الممثلة مديحة كامل في أحد الأعمال التي جمعتها ، وأشاد كامل بجمال رجاء ؛ لكنها علقت على أنها بحاجة إلى تغييرات في الوجه والآخرين ، للرد على الجداوي بطريقة كوميدية ، “إذن يا فاضل ، ما هي أختي؟!”



ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا